رياضة

النيران الصديقة تُجبر دورتموند على تعادل مؤلم مع فرانكفورت

سقط بوروسيا دورتموند في فخ التعادل خارج أرضه مع مضيفه آينتراخت فرانكفورت 2-2، اليوم الأحد، في مباراة جمعت بينهما على ملعب كومرزينك أرينا في إطار منافسات الجولة 5 من الدوري الألماني.

هدفا دورتموند جاءا عن طريق أكسيل فيتسل وجادون سانشو، في الدقيقتين 11 و66، بينما سجل هدفي فرانكفورت أندريه سيلفا وتوماس ديلاني بالخطأ في مرماه، في الدقيقتين 43 و88.

بهذه النتيجة، استقر دورتموند في المركز الثالث برصيد 10 نقاط، بينما احتل فرانكفورت المرتبة التاسعة في جدول الترتيب برصيد 7 نقاط.

جاءت البداية هادئة نسبيًا دون فرص حقيقية على المرميين حتى مرور 10 دقائق، بعدما وصل فرانكفورت بأول تهديد من تسديدة عبر إحدى الركلات الحرة بعيدة المدى، لكنها ذهبت بين أحضان الحارس رومان بوركي.

ولم تمر سوى ثوانٍ معدودة حتى بدأت هجمات دورتموند، بعدما وصلت تمريرة من ثورجان هازارد لزميله أكسيل فيتسل داخل منطقة الجزاء، ليقابلها الأخير بتسديدة مباشرة إلى داخل الشباك، ليتقدم أسود الفيستيفال بهدف أول.

ومع انتصاف الشوط الأول، وصل دورتموند بفرصة جديدة عن طريق أشرف حكيمي، الذي تلقى تمريرة من هازارد داخل منطقة الجزاء، ليسدد أرضية زاحفة، لكن الحارس كيفن تراب تدخل بنجاح.

وارتقى المهاجم البرتغالي أندريه سيلفا لعرضية ألمامي توريه، ليوجهها بضربة رأسية، لكنها حادت عن مرمى دورتموند.

ودافع تراب عن مرماه مجددًا بعدما أبعد بقبضة يده عرضية أرسلها حكيمي على رأس باكو ألكاسير، كادت أن تسفر عن هدف ثانٍ.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين، أرسل جبريل سو عرضية أرضية إلى قلب منطقة جزاء دورتموند، ليقابلها أندريه سيلفا بتسديدة مباشرة بيمناه، فاكتفى الحارس بوركي بالنظر إلى الكرة داخل الشباك، لينجح فرانكفورت في معادلة النتيجة قبل الذهاب للاستراحة.

ومع بداية الشوط الثاني، مرر ماركو رويس الكرة إلى جادون سانشو، الذي وجد نفسه وجهًا لوجه مع الحارس تراب، لكنه سدد الكرة في جسد الأخير، ليضيع انفرادًا كاد يمنح دورتموند فرصة التقدم مجددًا.

وكثف دورتموند هجماته في الشوط الثاني وحاول الوصول لمرمى تراب بكافة الطرق الممكنة، دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى أصحاب الأرض.

وشهدت المباراة إجراء لوسيان فافر، مدرب دورتموند، تغييرًا اضطراريًا، بعدما اشتكى مدافعه ماتس هوميلز من إصابة في ظهره، ليدفع بدان أكسيل زاجادو بدلًا منه.

ولم يتأثر أسود الفيستيفال بخروج هوميلز، إذ نجحوا بعدها بدقائق قليلة في إحراز هدف التقدم عن طريق جادون سانشو، الذي تلقى تمريرة من فيتسل، ليضعها في المرمى الخالي، محرزًا الهدف الثاني للضيوف.

وتلقى هازارد تمريرة بينية داخل منطقة الجزاء، لينطلق من الجانب الأيسر، مسددًا الكرة بقوة، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى تراب، قبل أن يهدر رويس فرصة تعزيز التقدم بهدف ثالث، بعدما قابل عرضية أرضية بتسديدة ضعيفة ذهبت بين يدي حارس فرانكفورت.

وأهدر سيلفا فرصة معادلة النتيجة قبل 10 دقائق على نهاية الوقت الأصلي للمباراة، بعدما ارتقى لعرضية متقنة داخل منطقة الجزاء، ليوجهها بضربة رأسية قوية لكنها علت مرمى بوركي.

وعاد سيلفا لإهدار فرصة جديدة، بعدما تسلم تمريرة بينية داخل منطقة الجزاء، إذ حاول المراوغة والتسديد، لكن صلابة دفاع دورتموند حالت دون وصول الكرة للشباك.

وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بدقيقتين، استطاع فرانكفورت أن يخطف هدف التعادل بعدما اصطدمت الكرة بالخطأ في أقدام توماس ديلاني، لاعب دورتموند، لتتحول إلى داخل الشباك، لتنتهي المباراة بالتعادل (2-2).